السیرةالذاتیة لسعادة السفیر
اخبار > بيان صادر عن وزارة الخارجية رداً على قرار محكمة العدل الدولية


  الطبع        ارسل لصديق

بيان صادر عن وزارة الخارجية رداً على قرار محكمة العدل الدولية

بيان صادر عن وزارة الخارجية رداً على قرار محكمة العدل الدولية

أصدرت وزارة الخارجيّة الإيرانيّة بيانا حول قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي حول الشكوى المقدمة من ايران ضد واشنطن، وجاء في البيان:

بسمه تعالى

ترحّب الجمهورية الإسلامية الإيرانية بقرار محكمة العدل الدولية بوصفه الدعامة الرئيسية للأمم المتحدة، وتؤكد إن إصدار قرار المحكمة ضد الإجراء غير القانوني، الذي اتخذته الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات الأحادية الجانب التي جاءت مع انسحاب هذا البلد من الاتفاق النووي الذي اتخذ بالإجماع، هو علامة أخرى على حقّانيّة الجمهورية الإسلامية الإيرانيّة، وعلى عدم شرعية وظلم العقوبات الأمريكية ضد شعب ومواطني بلدنا.

وأضاف البيان: وفي حين رأت المحكمة الدوليّة أن القرار الذي أصدرته ملزم ويراعي الالتزامات الدولية، أعلنت أن حكومة الولايات المتحدة مطالبة، وفقا لالتزاماتها الدولية، بمعالجة العراقيل الناتجة عن خطواتها بعد اتخاذ القرار غير القانوني بالانسحاب من الاتفاق النووي، بما في ذلك الحواجز التي وضعت في مسير العلاقات التجارية لإيران في مناطق معينة.

وتابع البيان: كما تطلب المحكمة من الولايات المتحدة الأمريكية التأكد من أنها تصدر التراخيص اللازمة للبنود المحددة في الاتفاق وتنفذ المدفوعات والمعاملات ذات الصلة. كما أيدت محكمة العدل الدولية قرار مجلس الأمن 2231 ، الذي تم من خلاله إقرار الاتفاق النووي.

وأضاف: توافق وزارة الشؤون الخارجية في الجمهورية الإسلاميّة الإيرانية على ان محكمة العدل الدولية أحرزت الصلاحيّة الأولية في معالجة شكوى إيران ضد الولايات المتحدة، وبالتالي حد جهود الحكومة الأمريكية والمحامين لرفض اختصاص المحكمة والتهرب من المسؤولية. إن ديوان المحكمة وفي حين رفض المطالبات والآراء القانونية للحكومة الأمريكية، أشار بصراحة إلى أن النقاط التي تطالب بها إيران منحصرة بخرق المعاهدة التي تستند إليها الجمهورية الإسلامية الإيرانيّة، وأن بعض الحقوق التي استحضرتها الجمهورية الإسلامية الإيرانيّة في المعاهدة، يمكن أن يكون لها آثار لا يمكن إصلاحها.

ونتيجة لذلك، في ضوء إعادة التأكيد من قبل محكمة العدل الدولية على حق جمهورية إيران الإسلامية وتأييدها للنهج غير الشرعي وغير القانوني للحكومة الأمريكية، فإن الرأي العام العالمي وجميع الدول المستقلة مصممون بثقة أكبر على احترام الاتفاقيات الدولية، واحترام القانون الدولي واحترام مسؤولية الحكومات في شكل الحفاظ على الاتفاق النووي وتنفيذه أكثر من أي وقت مضى.

كذلك، إن الحكم الصادر عن محكمة العدل الدولية يشير مرة أخرى أن هذه الحكومة الأمريكية، وبسبب سياساتها الزائفة والمتطرّفة، ونتيجة لجشعها أمام الدول الأخرى، أصبحت معزولة أكثر فأكثر ويوما بعد يوم ، وعليها أن تتخلّى عن مفاهيمها الخاطئة وإدمانها في فرض العقوبات الظالمة وغير القانونية ضد الشعوب والمواطنين وأن تصبح دولة مسؤولة وعادية في المجتمع الدولي. وفي هذا الطريق، يتحمل المجتمع الدولي والدول المستقلة مسؤوليات مضاعفة لإفشال مساعي هذه الدولة، التي تمتلك تاريخ طويل في انتهاك وعدم الامتثال لالتزاماتها والتزاماتها الدولية، غير المشروعة.

 


10:13 - 4/10/2018    /    الرقم : 538471    /    عرض التعداد : 17



الاغلاق




وزارة الخارجیة | التأشیرات الاکترونیة | اتصل بنا | ساعات العمل | بحث | معرض صور